فرصة- وظيفة المستقبل التي تتنافس وكالات التوظيف في تونس للظّفر بها

 

يتصدّر كسب حرفاء جدد مع التمكّن من احتواء التكاليف في نفس الوقت قائمة أولويات الشركات في تونس وحول العالم.

ويتطلّب ذلك إتاحة فرص الغاية منها الحصول على طلبات شراء حاسمة من شأنها تنمية المؤسسة وأحيانًا ضمان استمراريتها. ومن هذا المنطلق، أصبح التصدير أولوية وطنية في تونس، سواء بالنسبة للمؤسسات المتوسطة أو الكبرى. إلاّ أن ما يحول دون ذلك هو نقص الكفاءات.

ففي الواقع، تعاني تونس من قلّة عدد المحترفين المؤهلين لتوجيه استراتيجية إنمائية بشكل فعّال وبميزانية محدودة على الصعيد الدّولي. ومن هنا تأتي مهنة “المسؤول الشبكي عن التنمية الدولية” والتي تعتمد بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي.

لقد أصبحت مكاسب الشبكات التجارية واضحة. تصوّر معي أنّه أصبح بإمكانك من موقعك هذا (تونس) أن تجد سبلا للتواصل مع خبراء مؤهلين وأخصائيين في الخارج بإمكانهم مساعدتك على بلورة استراتيجيتك، بل وأفضل من ذلك إجراء اتصالات تجارية مباشرة.

المسؤول التجاري الشبكي الجيّد هو من يجيد استعمال الشبكات الاجتماعية (فايسبوك وخاصّة موقع لينكد إن “LinkedIn“). وعليه أيضا أن يجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية. كما تعتبر إقامة علاقة جيدة مع التونسيين المقيمين بالخارج مكسبا إضافيا لأن هذه الكفاءات “الناشئة بأرض الوطن” متمسّكة ببلدها الأصلي ومستعدة تمام الاستعداد لتقديم المساعدة.

 

 

 

هذا هو النهج المفصل الذي تتبعه الشركة الناشئة “ألو بلادي”، والتي أسستها مجموعة من الفرنسين التونسيين المختصين في الشبكات التجارية الدولية حصريًا عبر التونسيين المقيمين في الخارج. من الناحية العملية، تختار الشركة المرشّحين الأكثر كفاءة من بين مليون تونسي مقيم في الخارج لهم حسابات على شبكة الفايسبوك وموقع “لينكد إن” وتويتر ومن أكثر من 50 دولة حول العالم لتوظيفهم في شركات ومؤسسات تونسية عمومية للقيام بالمهام الموالية:

  • تقديم المشورة والدعم لشركة تونسية ترغب في التصدير أو تطوير التصدير.
  • الاستثمار في تونس (وخلق فرص عمل) والتمتع بالاستحقاقات التي تقدمها الدولة التونسية.
  • القدوم لشغل منصب إداري رفيع في شركة تونسية لأن الخبرة المطلوبة ليست (أو لم تعد) متاحة في تونس.
  • شراء المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركات التونسية مثل البنوك وشركات الاتصالات والمقاولين العقاريين.

باختصار، ستصبح مهنة “المسؤول التجاري الشبكي” وظيفة ساخنة وذات قيمة مضافة عالية في المستقبل، وسيدفع ذلك بوكالات التوظيف للتنافس فيما بينها للظفر بها.

لمعرفة المزيد حول الفرص التي تقدمها “ألو بلادي” (التربصات والوظائف، إلخ) فيما يتعلّق بالشبكات التجارية عبر التونسيين في الخارج، بإمكانكم مراسلتنا على موقعنا: bs@allobledi.tn أو عبر صفحة الفايسبوك ألو بلادي.

إشترك في صفحتنا على الفيسبوك

Commentaires